search instagram arrow-down

ATM

Instagram

they say that people can only meet you as deeply as they’ve met themselves. they can only know you as deeply as they knew themselves. & this depth, oh this depth is scary sometimes - have you not drowned before? i am not always courageous enough to dive into this depth. i am not brave enough sometimes - i must say. but if you promise to supply me with oxygen i'll sink for you. because is it not that pearls shine deeeeep down in the oceans anyways? & i will go all deep for that. all the way to see the pearls and gems of your soul carried by the waves gushing out of your over-thinking mind: from the good, the bad, and the algae! hah! ( : happy friday y’all.
song pairing: bahçede yeşil çınar __ Sometimes I will go sit in the same spot I first sat with you, and order coffee, just the way you always have it. I sit back, and watch the waiter pouring the coffee from a Turkish copper cezve to a demitasse from the lands of Arabia. The smell diffuses into my breath.. I inhale the taste & that is when I feel your presence in the air. & long for every sip that will reminisce memories, stories and new words of reflection. "Are they not coming?", the waiter asks as he points to the untouched cups served; he teleports me back to reality. And that's when I realize that our meetings are just virtual, & they only exist in the aroma of coffee! بعض الأحيان أجالس المكان الذي التقينا فيه أول مرة و أطلب القهوة كما تشربونها، تُصب من بكرجٍ نحاسيّ عثمانيّ الاسم و الطراز إلى فنجان عربيّ الصنع .. صباً يُخلل الرائحة في خلايا الهواء الذي اتنفسه. فاستنشقُ نفحاتٍ من رائحةِ البن المُوقظ لوجداني، فاستحضرُ الغائبين. فأتّتوقُ لكل شربةٍ تُنشط بها ذكريات، و يُسرد بها حكايات، و تُلقٓن معها كلاماتٍ كتلك التي أبوح بها عند اللقاء .. فإذا بالنادل يخترق خترفتي، "ستبرد الفناجين، ألن تحضر صُحبتك؟" عندها انطفأ وهج الرائحة بتنويهَهُ، فوعيتُ ان القهوة خمرُ غفلتي لا صحوتي .. و أن اللقاء و الحضرة ليسوا إلا سكرات تغمرني من وحيِّ تلك ما تُلهم ذكرهم : الرائحة! ___ picture taken in 2017.
Cairo from a bird’s eye view! I took this in 2015.. but I cannot get over it : )
home as i miss it! - (picture taken on a winter).
tell me stories about the changing of the seasons. & take me places you’ve never been to: one colour at a time. paint them pictures — these stories you recite. teleport me through a metaphorical picturesque. & then bring me back on the whiffs of your vocabulary. & hear me sigh. in tranquil silence i shall sigh. i sigh in silence - for silence before the eloquent is indeed eloquence. & silence is - verily - my only eloquence. - song pairing: birdy - words
nostalgia.
Follow يُـســر | yousr on WordPress.com

حُرمة!

كفاكم هوس بالمرأة و ما ترتديه أو ما لا ترتديه .. و ما تعمله أو ما لا تعمله.

كفاكم دناءة الحكم على الأخر – و بالأخص إن كان عن طريق الأقمشة لا الأدمغة !

كفاكم عجرفة دكتاتورية شرقية لا دينية و كفاكم بدع هزلية غربية لا ليبرالية.

كفاكم حصرها في ثقافة واحدة أو في ذوق واحد أو في القالب الأنثوي الوحيد الذي يكمن في أركان دماغك.. دماغك الذي لو كان يتعرف على نفسه و يتثقف من غيره ؛ لعرف أن قالبك هو لك أنت فقط و أن عدد اختلافات قوالب هذه الدنيا بعدد كل بني آدم.

و لعرف أيضاً أنك لست على صواب دائما..
و عندما تصيب .. فأنك لست على صواب.. وحدك!
و لا أن الحكمة خُلقت لك وحدك.

الأنثى أحكم من أن تكون “رأي” .. و أزهى من أن تكون لون .. و أحيا من أن تكون جسد ..و أثرى من أن تكون مجرد رداء .. و أرقى من أن تصنف حسباً : “الحسناء.”

كفاك حصر جميع الفتيات في فتاة أحلامك التي تتحكم بها قبل أن تكون لك.

كُف عن حبها لأنها كما أنت تحب، و أحبها لأنها كما هي. كفاك هوس التحكم و كفاك تقديس دماغك. كفاك احتساب نفسك كالحق.. ان كنت على حق فأنت مع الحق و لكنك لست الحق نفسه! فالحق من أسماء الله عز و جل.. و الطريق إليه “بعدد نفوس الخلائق”.

كفاك ظناً أن كل البشر معهم نفس الامتحان في هذه الدنيا.. و إن كان المنهج واحداً، فأجوبتك النموذجية لن تحل و لا تحل إلا لاختبارك فقط!

كفاك حُب ذاتك و السعي لتطبيع كل من حولك إلى نُسخ منك. أولادك صاروا أعداد رقمية من فلذات دماغك الذكوري الذي يدور حول “الأنا.” حتى إنك تركل مقام كل من يعترض عليك.. و تشبههُ “بالمرأة”.. كأنها نكرة تستنكر بها ما تعده منكراً. فجأة تنسى أن من ربّتك هي امرأة.. و إن كان منها أي منكراً فهو إخراج أمثالك للدنيا!

كفاك التمرد على تربيتها بعد أن ربتك.. و كفاك استحقار جسدها – وطنك الأول قبل أن تخرج للحياة. و وطنك الأنيس في مسكنك و خلوتك و وطنك الرحّال حينما تنفيك الأرض لأركانها.. و لربما هو وطنك الأخير الذي تتكئ عليه لحظات سكراتك.

و لو أن هناك منتهى أبلغ من ضلوع امرأة لسافرت منه روح سيد الرجال صلى الله عليه و سلم وقت فراقه للدنيا . . .
هي الوطن الأول و الوطن الأخير.. و وطن كل ما بين ذلك.

كفاكم تغطيتها أو تعريتها.. كفاكم أخذ القرار بالنيابة عنها. كفاكم تنوير الاحتشام و تهميش غض البصر. و كفاكم تقديس المظاهر و اعتراء الظاهر.

تستنكرون وأد الإناث تحت التراب و تستحلون وأدهن فوقه!

أخطاؤكم طيش .. مراهقة .. و أخطاؤهن جريمة و عار؟

تمنعون النساء من العلم و العمل ثم تبحثون عن طبيبة (أنثى) لتفحص بناتكم!  ما لكم كيف تحكمون؟

كفاكم نصب فقه المرأة للرجال.. كفاكم تحويل كل حديث عن مشاكل المجتمع و الأسرة و الأخلاق إلى المرأة وحدها.

تحرروا.. تحرروا من “الأنا” و تحرروا من سجون آرائكم الدكتاتورية.

كفاكم السكوت عن الحاكم الدكتاتوري الظالم الذين تُشبهونه في المنزل و تنقدوه على مقاهي ذكورية تبحثون فيها عن أشباهكم لكي تطمئنوا أنفسكم أنكم على ما يرام.

كفاكم إخفاء كل نقاط ضعفكم فيها!

كفاكم الهوس بها اذ أنتم ترجمونها بعُقد زمانكم الذي سلب ‘رجولة’ الكثير منكم..

هذا النوع من الرجال لم و لن يعرف وطناً كالنساء. حتى أنهم لم يفتشوا إلا فيهن عمَّا يثبتون به للدنيا أنهم ما زالوا رجال. فتشوا عن أي شيء يكسرونه كالأطفال. يُكَسرون ليلبثوا يصيحون أنهم الأقوى .. و لتسمعهم الدنيا و تقر أنهم مازالوا ذو رجولة. أو كذلك يعتقدون بين كل كسرة و كسرة.
و لأن الدنيا أنثى هي الأُخرى – كأم تفعل ما بوسعها لنوم صغارها – أخذتهم بهفافة عقولهم و أقنعتم و يا ليتها ما أقنعتهم – أنهم على صواب!

أقنعتهم لإسكاتهم بهذه اللعبة لكي تلهيهم فتعمل نساء الأرض في صمت.. بدون انتظار رأي هؤلاء الظالمون من الرجال.

و لبثت تعمل النساء و معهن من رحم ربي من الرجال.. و بات الآخرون بثرثرة في المقاهي عن كيف هن النساء أهل الثرثرة!

كفاكم تهميشنا و افسحوا لنا محلاً في المساجد و مقاعد في القيادة و منابراً في الفقه و بضع صفحات في الجريدة و بعض من هذا و ذاك الذي لم تقع عليه قط نون النسوة.

كفاكم الهوس بالمرأة يا عرب و يا عجم.. كفاكم الهوس السلطوي و كفاكم ظناً أن كلمات كتلك تكره الرجال. كفاكم ظناً أننا مثلكم نسعى للتحكم و التسلط.

الحريم هن حُرمات الله. هن حُرمات كبيت الله الحرام.

كفاكم انتهاك حُرمات الله . و كل ما جعل الله لكم أرضاً حَرماً من مسجد ٍ أو مسكن ٍ.

كفاكم جاهلية..

و كفاكم ظن أن الله لم يهدِ سواكم!

كفاكم ظن..

و كفى.

Advertisements
Leave a Reply
Your email address will not be published. Required fields are marked *

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s

%d bloggers like this: